سامبا يرتب تسهيلات تمويلية طويلة الأجل بقيمة 7.2 مليار ريال للخطوط السعودية

قدمت مجموعة سامبا المالية بالاشتراك مع تجمع بنكي تسهيلات تمويلية لشركة الخطوط الجوية العربية السعودية متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية بقيمة 7.2 مليار ريال، تم بموجبها شراء 26 طائرة متنوعة الفئات، قام الناقل الرسمي للمملكة العربية السعودية بضمها إلى أسطوله الجوي للعمل على الخطوط الدولية، ورفع قدراته لتلبية خطط التوسعة والتطوير التي تتبناها الخطوط السعودية. واضطلع سامبا بدور وكيل التسهيلات ووكيل الضمان للتسهيلات.

وقد اشتمل التحالف البنكي إلى جانب مجموعة سامبا المالية على كل من البنك السعودي الفرنسي، والبنك الأهلي التجاري. هذا وتضطلع سامبا كابيتال بمهمة المنسق ومستقبل العروض الوحيد للتسهيل المؤقت الأولي، إلى جانب مواصلة تأديتها لدور رئيسي في ترتيب وهيكلة التسهيلات التمويلية بين التحالف البنكي والخطوط السعودية. وتوفر هذه الحزمة التمويلية للخطوط السعودية المرونة المالية لتعزيز قوة أسطولها من الطائرات مما سيسهم في مواكبة تطلعاتها لتعزيز حضورها ضمن قطاع الطيران التجاري المتنامي في المنطقة.

وعلق معالي المهندس خالد بن عبدالله الملحم مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية بهذه المناسبة، بأن حركة الطيران في العالم تشهد نمواً كبيراً وتحديداً في منطقة الشرق الأوسط التي تحتضن مجموعة من المستثمرين الرئيسيين في هذا القطاع بفضل قدرتهم على اتخاذ القرارات وتنفيذها بشكل أسرع، لافتاً إلى أن الخطوط السعودية تتطلع إلى بناء مركز قوي في جدّة كنقطة عبور دولية للرحلات الجوية، وتعزيز قدرتها التنافسية على المستوى الإقليمي.

وأكد الملحم أن هذه الاتفاقية ستدعم قدرة الخطوط السعودية على تنفيذ خططها التوسعية والنمو بأعمالها في ظل الفرص والمحفزات المحيطة بقطاع الطيران، كما تعكس في الوقت ذاته علاقة الشراكة الوثيقة التي تجمعنا بالقطاع المصرفي المحلي، وثقة البنوك المشاركة في استراتيجيات النمو التي تتبناها الخطوط السعودية.

من جانبه أعرب سعادة الأستاذ عيسى بن محمد العيسى رئيس مجلس إدارة مجموعة سامبا المالية عن اعتزاز سامبا بأداء دور محوري ورئيسي في إتمام هذه العملية، والتي سيكون لها آثار مباشرة وإيجابية في تجسيد طموحات الناقل الوطني الرسمي للمملكة العربية السعودية وتعزيز مكانته الرائدة ضمن قطاع الطيران الحيوي في منطقة الشرق الأوسط.

ووجه العيسى شكره وتقديره إلى البنوك الأخرى في عملية التمويل على التعاون البنّاء لإتمام هذه الصفقة والتي تؤكد على قوة العلاقات المصرفية السعودية، والتزام البنوك السعودية الدائم والمستمر في مساندة المؤسسات والشركات الوطنية لدعم برامجها الاستثمارية الطموحة.

يشار إلى أن الخطوط السعودية تنتظر حالياً استلام 18 طائرة متبقية من أصل طلبيات سابقة بلغ مجموعها 90 طائرة، وكانت قد أتمت التوصل إليها خلال السنوات الست الماضية، فيما تحتاج الشركة إلى 100 طائرة جديدة بحلول عام 2020 لمقابلة معدلات النمو المتزايدة في السوق السعودية، حيث يبلغ عدد المسافرين عبر الخطوط السعودية 25 مليون مسافر سنوياً وفقاً لإحصائيات العام الماضي، منهم 15 مليون مسافر على متن الرحلات الداخلية إلى 27 مطاراً داخلياً في المملكة.